دليلك الشامل لكتابة تقييم الاحتياجات لمشروع منظمتك

21-11-2018

تقييم الاحتياجات هو الخطوة الأولى والأهم في كتابة مقترح المشـروع وفي تهيئة المانح لفهم المشكلة وعليه فإن هذا الجزء يجب أن ينفذ بعناية ووضوح، ومن أجل تقييم الاحتياجات، علينا أن نضع في الاعتبار أن الاحتياج هو مشكلة يعاني منها فئة من المجتمع وبالتحديد الفئات المستهدفة وهم الأطفال من الأولاد والبنات أو الشباب والشابات أو الرجال والنساء وربما يكونوا مجموعة محددة من السكان، مثل ذوي الاحتياجات الخاصة أو الفئات الأكثر فقراً فقط. ولكي تتضح لنا الأمور بشكل منطقي، علينا أن نقوم بتحليل المشكلات في المجتمع المستهدف.

  • اختيار المنطقة المستهدفة:

نقلل عادة من أهمية هذه الخطوة، بينما هي أصعب الخطوات في كتابة المقترح، لأن اختيار المنطقة المستهدفة يساعد في سرعة انجاز الخطوات التي تليها من تحديد المشكلة الرئيسية وتحليل المشكلات وتقييم الاحتياجات وصولاً لتصميم أنشطة المشروع وميزانيتة.

لكن اختيار المنطقة المستهدفة يخضع لعدة أمور تتعلق بالمانح أولاً، ثم بالمنظمة المنفذة ثم بشدة الاحتياج في المناطق المختلفة من البلد المستهدف. ولكي نسّرع من اختيار المنطقة المستهدفة، سنحتاج لوضع النقاط الآتية في الاعتبار:

  • في حالة أن المانح حدد مديريات أو محافظات محددة للتدخل في دعوة تقديم المقترحات، حينها على المنظمة أن تقرر بأسرع ما يمكن المديرية أو المنطقة التي تريد التدخل فيها ثم تبلغ المانح أو أي طرف ذات علاقة بالتمويل مثل الكتل المتخصصة Clusters التي تعمل على تنسيق التدخلات وحجز المديريات لكل منظمة أبلغتهم أولاً.
  • يُفضَّل أن نختار مديريات أو مناطق نكون متواجدين فيها بمشاريع سابقة أو تنفذ حالياً، لأن هذه نقطة قوة للمنظمة المتقدمة يعطيها أولوية في الحصول على التمويل وذلك لأن المانح يستطيع التأكد أن المنظمة قادرة على تنفيذ المشروع في هذه المنطقة. كما أن وجود المنظمة في هذه المنطقة من قبل يساعد في سهولة التنسيق مع السلطات وجمع المعلومات الخاصة بتقييم الاحتياجات وكذلك يسرّع في تصميم المشروع والتاكد من كل المعلومات المطلوبة أثناء كتابة المقترح.
  • في حالة صعوبة التنسيق أو قصور وقت كتابة المقترح، يفضل أن تقوم المنظمة باختيار منظمة شـريكة ويفضل أن تكون هذه المنظمة فعَّالة ونشطة في المناطق المستهدفة نفسها لتسهيل تقييم الاحتياجات وجمع المعلومات المطلوبة لتطوير مقترح المشروع.
  • تقوم المنظمات الكبيرة عادة باختيار مناطق استراتيجية للعمل فيها خلال عدة سنوات وتركيز كل تدخلاتها وخططها ونفقاتها في هذه المناطق. هذا ما يجعل من هذه المنظمات أسرع في التقديم للمانح لأنها تعمل على جمع المعلومات وتقييم الاحتياجات في هذه المناطق بشكل دوري.
  • تحليل المشكلة الرئيسية:

يصعب على الكثير من الأشخاص والمنظمات تحديد المشكلة الرئيسية أو الاحتياج الذي سيقومون بتحليله ووضع الحلول له بسبب نقص الخبرة وعدم الوضوح في بعض دعوات تقديم المقترحات الخاصة ببعض المانحين. عدم وضوح المشكلة الرئيسية تؤدي إلى فقدان الثقة في كل الخطوات التي تليها بدءاً من التحليل والتقييم للمشكلة إلى وضع الحلول من الأنشطة والمخرجات والأثر وهذا يؤدي إلى عدم ارتباط المقترح المقدم بما يريد المانح دعمه ولذلك تزداد احتمالات فشل المقترح وصعوبة وصوله إلى إقناع المانح بتمويله.

علاقة المتضرر بالأطراف الرئيسية للمشكلة

علاقة المتضرر بالمشكلة بالأطرف المعنية

 

مثال:

صعوبة التحاق عدد 39 ألف من الأولاد والبنات في سن التعليم (7-18 عامًا) النازحين مع أسرهم من مدينة الحديدة إلى مدينة صنعاء بالمدارس خلال العام الدراسي 2016/2017م. 

مثال لعلاقة المتضرر بالأطراف الرئيسية للمشكلة 

ولكي نقوم بتحديد المشكلة الرئيسية بشكل صحيح وثقة عالية، سنحتاج لعمل التالي:

  • تحديد المتضررين من المشكلة والفئة العمرية والمنطقة الجغرافية ونوع أو مجال الضرر.
  • تحديد الأطراف الثلاثة الرئيسية المعنية بالمشكلة والذين يؤثرون فيها سلباً أو ايجاباً مما يؤدي إلى الضرر الذي يعاني منه الناس جميعاً في المنطقة أو مجموعة معينة.
  • قراءة إعلان الدعوة لتقديم المقترحات من قبل المانحين بتمعن وخصوصاً ما يتعلق بالأهداف/القطاعات/المواضيع/ الأولويات المحددة في دعوة تقديم المقترحات وعلاقتها بالمتضررين والمتضررات من المشكلة.
  • التأكد من ارتباط المشكلة الرئيسية والمتضررين منها بكل أو بعض أو جزء من الأهداف/القطاعات/المواضيع/الأولويات المحددة في دعوة تقديم المقترحات وهذا الارتباط يجب أن يكون واضحًا أيضاً في كل الحلول التي تخطط للقيام بها (الأنشطة) والمستفيدين منها.
  • البحث والاطلاع واستشارة من لديهم الخبرة في هذه الأهداف والقطاعات والمواضيع والأولويات للتأكد من وجود معايير متفق عليها في التدخلات التي نخطط لتنفيذها، ويجب أن نجد المستندات المرجعية التي تحتوي على هذه المعايير ونبحث عن أنشطة مشابهة تم تنفيذها من قبل منظمات أخرى في نفس الدولة أو في دول أخرى تمر بنفس الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وخصوصاً لو كانت هذه الأنشطة قد تم تمويلها من نفس المانح.
  • من المهم البحث عن الخلفية النظرية والدوافع التي جعلت المانح يركز على هذه الأهداف والأولويات والقطاعات والمواضيع التي ذكرها في دعوته لتقديم المقترحات لكي نتأكد من ارتباط مشكلة المشروع والتدخلات التي نخطط لها في المقترح بالمصادر الآتية:
    • القوانين واللوائح والاستراتيجيات والخطط الحكومية.
    • الاعلانات والمواثيق الدولية التي تلزم الدول الأعضاء بتنفيذها.
    • مثل قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 حول النساء والأمن والسلام أو قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2250 حول الشباب والأمن والسلام أو القرار رقم 2419 لسنة 2018م حول الدعوة لزيادة إشـراك الشباب في التفاوض وتنفيذ اتفاقيات السلام أو الإعلان العالمي لثقافة السلام أو اتفاقية السيداو أو الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أو اتفاقية حقوق وغيرها الكثير.

ملاحظة:

يفضل أن لا تزيد فقرة تحليل الوضع عن نصف صفحة A4 للمشاريع التي تصل فترة تنفيذها إلى سنة واحدة فأقل. أما المشاريع الكبيرة والتي تنفذ خلال عدة سنوات فقد نحتاج إلى كتابة تحليل وضع أطول من صفحة إلى عدة صفحات. ويجب أن نتبع تعليمات المانح في حالة تحديده هذه الفقرة بعدد معين من الكلمات أو الأحرف.


صياغة فقرة تقييم الاحتياجات

في العادة يلزمك المانح بصفحات محددة للمقترح ككل أو يحدد عدد أحرف أو كلمات معين، يتم صياغة فقرة تقييم الاحتياجات بشكل سردي وفي الغالب لا تزيد عن نصف صفحة إلى صفحة A4 وليس أكثر. وبالتركيز على النقاط التالية والتي نأخذها من شجرة المشكلات وربطها بنتائج التقييم الذي قمنا به في المناطق المستهدفة أو من نتائج تقييمات قامت بها منظمات أخرى لنفس المناطق أو لمناطق قريبة من المنطقة المستهدفة:

1- وصف المشكلة وحجمها والنطاق الجغرافي الخاص بها
نهتم بالمشكلة في المنطقة المستهدفة فقط ولذلك نذكر المشكلة والمديرية والمحافظة التي تتواجد فيها المشكلة وعدد المتضررين منها.

2- من هي الأطراف المعنية بالمشكلة؟
أي الأطراف المؤثرة في المشكلة ولهم تأثير بشكل كبير على وجود المشكلة من عدمها ولذلك في حالة عدم استهدافهم بأنشطة المشروع، فإن المشروع لن يحقق أهدافه. هذه الأطراف قد تكون مقدمي الخدمات مثل الكادر التعليمي، الكادر الصحي، السلطات المحلية، القيادات المجتمعية، المنظمات المحلية، الجهات أو المؤسسات ذات العلاقة، الآباء والأمهات، المجتمع.

3-  ماهي الأسباب الرئيسية المباشرة للمشكلة؟

4- ماهي التأثيرات الناتجة عن المشكلة؟
التأثيرات هي وصف لحالة الأطراف المعنية للمشكلة. 

5- ماهي الأضرار التي يعاني منها المستفيدين/المستفيدات؟
نساء، رجال، بنات، أولاد، معاقين، ذوي احتياجات خاصة، نازحين، لاجئين، مهمشين ... إلخ
6- ماهي آثار المشكلة على المجتمع ككل؟ وعند صياغة هذه الفقرة، يجب مراعاة التالي:
⦁ كتابة اسم التقييم أو المرجع الذي تم الحصول على المعلومات الخاصة بالمشكلات والاحتياجات من خلاله مع تاريخ صدوره باختصار، مع ذكر الجهة التي قامت بهذا التقييم أو الدراسة.
⦁ يجب أن تكتب الاحتياجات أو المشكلات لكل فئة متضـررة، مثلا يجب أن نذكر احتياجات الأولاد بشكل منفصل عن احتياجات البنات واحتياجات النساء بشكل منفصل عن احتياجات الرجال وفي حالة وجود معلومات أخرى عن ذوي الاحتياجات الخاصة أو المهمشين أو النازحين أو اللاجئين، يجب أن تسـرد في جمل منفصلة وعدم الاكتفاء بسـردها بشكل إجمالي.
⦁ يجب أن تكون المشكلات المذكورة قابلة للحل، وأن لا نظهر للمانح أن المشكلة أو الاحتياج أكبر بكثير من قدرتنا على الاستجابة لها بواسطة الأنشطة التي نخطط لها في المشروع وبالميزانية المقترحة. وهذا يعني أن نتوسع أو نقوم بحصـر المشكلات والاحتياجات على منطقة جغرافية وعدد مستفيدين بشكل يتوافق مع سقف التمويل المتوقع الحصول عليه في حالة فوز المقترح بالتمويل المطلوب. 
⦁ يجب عدم الإسهاب في سـرد وتوضيح الأسباب غير المباشـرة التي لها علاقة بعيدة بالمشكلة وبدلاً من ذلك يجب علينا التركيز على الأسباب المباشرة التي سيتم معالجتها أو توفير حلول لها عند تنفيذ أنشطة المشروع. ويعني ذلك أن نقوم بمراجعة فقرة تقييم الاحتياجات بعد الانتهاء من وضع الأنشطة للتأكد من وجود العلاقة المنطقية بين الأسباب المباشرة المذكورة في هذه الفقرة وبين الأنشطة والتدخلات التي وضعناها في خطة العمل والإطار المنطقي.
⦁ يجب أن يتم سرد الأسباب المباشرة وكذلك النتائج والآثار التي خلفتها هذه المشكلة لتتضح الصورة بشكل كامل وتهيئ المانح لتوقع الأنشطة والتدخلات المقترحة التي ستسهم في معالجة هذه المشكلة في المنطقة المستهدفة.


تخطيط المشكلة الرئيسية
تخطيط المشكلة الرئيسية


مبررات تقديم المشروع:

الكثير من المانحين يطلبون المبررات التي دفعت هذه المنظمة لتقديم المقترح. وهذه المبررات يمكن صياغتها عن طريق الإجابة على الاسئلة المناسبة لمقترحك وعلاقة منظمتك بالمناطق المستهدفة.
⦁ هل هذا المشروع امتداد لمشروع سابق ويجب أن يستمر التدخل؟
⦁ هل هناك تدخلات سابقة ويجب أن يتم تنفيذ هذا المشروع لإكمال أجزاء ضرورية؟
⦁ هل هناك طارئ يجب الاستجابة له عبر هذا المشروع؟
⦁ هل هناك حاجة لتخبر المانح لماذا تم تصميم المشروع بهذه الطريقة وبهذا النوع من الأنشطة؟

المناطق المستهدفة والقدرة على التنفيذ فيها:


⦁ ماهي المناطق المستهدفة؟ 
وهي المناطق التي سيتم تنفيذ المشروع فيها، ونحتاج لذكر الدولة التي يتم تنفيذ المشروع فيها إذا كان المانح دولي ثم المحافظة والمديرية. وقد يطلب بعض المانحين تفصيل أكثر للمناطق. مثلاً مشاريع المياه لا يمكن أن تقوم منظمة بعمل مشروع يغطي جميع قرى ومناطق المديرية ولذلك يفضَّل تحديد القرى/الحارات المستهدفة التي سيتم تنفيذ مشاريع المياه فيها.
⦁ توضيح عن الوضع في المناطق المستهدفة وعن الأمن والسلامة في هذه المناطق.
⦁ قدرة المنظمة على التنفيذ فيها.
⦁ توضيح ما إذا كان للمنظمة تدخلات أو مشاريع تُنفَّذ حالياً في هذه المناطق.
⦁ توضيح إذا كانت المنظمة تعتبر أن هذا المشـروع يُعد استمرارًا للمشـروع السابق أم أنه يضيف قيمة أخرى للمشروع السابق.


لديك سؤال؟ راسلنا وسنكون سعداء بالإجابة عليك
___________________________________

تود استخدام بورتال365؟

بورتال365 يستخدم ملفات تعريف الارتباط (Cookies) وذلك لضمان حصولك على أفضل تجربة وباستخدامك للموقع فأنت توافق على كلٍ من سياية الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط